نصائح لتتمتع بذاكرة أفضل

1 – مكان التعلم:
مكان مناسب للحفظ + ذهن نظيف + المادة كاملة = الحفظ المتقن.

2 – التكرار:
من جملة العوامل التي تتدخل في تنمية الذاكرة التكرار، فتكرار قطعة من الشعر أو النثر (20) مرة يثبتها في الذهن أكثر مما لو كررت (10) مرات.

3 – فهم الكلام:
حيث إن الحفظ بدون فهم يؤدي إلى نسيان هذه المعلومة، لابد لك أن تفهم منذ البداية كل كلمة في القطعة ومن ثم تحفظها.

4 – اختيار الوقت المناسب للحفظ:
•    ✰ الصباح قبل طلوع الشمس وقبل الغروب، أوقات اعتدال الحفظ والمذاكرة.
•    ✰ فصل الربيع فصل طيب للمذاكرة.  
•    ✰ الليل وقت جميل للتأمل.

5 - تجنب المعاصي:
للمعاصي آثار مضرة بشكل كبير بالقلب والبدن، ومنها: حرمان العلم ، فإن العلم نور يقذفه الله في القلب، والمعصية تطفئ ذلك النور، فهذا الشافعي لما جلس بين يدي الإمام مالك وقرأ عليه أعجبه ما رأى من وفور فطنته، وتوقد ذكائه، وكمال فهمه، وقوة حافظته، فقال : إني أرى الله قد ألقى على قلبك نوراً، فلا تطفئه بظلمة المعصية.

وقد شكا الشافعي إلى شيخه وكيع بن الجراح سوء حفظه، وصاغ ذلك شعراً:
شكوتُ إلى وكيعٍ سوء حفظي
                فأرشدني إلى ترك المعاصي

وأخبرني بأن العلم نورٌ
                ونور الله لا يُهدى لعاصي

6 – الارتباط بالأحداث:
عندما تربط أي عبارة تقرأها بحادثة أو موقف مرَّ عليك ترسخ هذه المعلومة بشكل أقوى، ولذلك كان الصحابة  يحفظون الآية حفظاً متقناً حيث كانوا يذكرون الموقف الذي نزل من أجله القرآن الكريم، ولذلك عندما تربط العبارات والأرقام بأي موقف أو حدث مؤثر يؤدي إلى رسوخ هذه المعلومة في ذهنك لمدة أطول إن شاء الله.
روى البخاري عن عمر بن الخطاب  أن رجلاً يهودياً قال له: يا أمير المؤمنين، آية في كتابكم تقرؤونها، لو علينا معشر اليهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيداً، قال: أي آية؟ قال: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإسْلامَ دِيناً﴾ فقال عمر : إني لأعلم أي مكان أنزلت، أنزلت ورسول الله  واقف بعرفة.

7 – الجرس الموسيقي:
إن صيغة الكلام الجميلة تساعد في الحفظ، فمثلاً: إن حفظ الشعر أسهل من حفظ النثر، ولذا كان العلماء ينظمون العلوم بقصائد شعرية، وحفظ القرآن سهل أيضاً بسبب الجرس الموسيقي في الآيات عموماً، فالجرس الموسيقي  يعين على الحفظ.

8 – السلامة الجسمية والمحافظة على الصحة:
فالكحول والمخدرات والتدخين لها تأثير بالغ الخطورة على الذاكرة، فعلاوة على ذهاب العقل بالمخدر والكحول، فإن تضعف الذاكرة على المدى البعيد، ثم إن مجموعة من العلماء في جامعة "نورث مبريا" البريطانية اكتشفوا أن التدخين السلبي يضعف الذاكرة بنسبة 20% أن المدخن ذاته تضعف ذاكرته تقريباً 30% عن المدخن السلبي.

9 – التوسط في الطعام:
الجوع يحرم الإنسان من التركيز ويشتت ذهنه، ويجعل همه متى ينتهي وليس كيف ينتهي، والعكس صحيح، فالتخمة والأكل الزائد تؤدي إلى نقص الأوكسجين في المخ.
ومن وصايا لقمان الحكيم لولده: "يا بُني إذا امتلأت المعدة، نامت الفكرة، وخرست الحكمة، وقعدت الأعضاء عن العبادة".

10 – المذاكرة المتنظمة:
ترتيب الوقت + اختيار المكان المناسب + الصفاء الذهني = المذاكرة المنتظمة.
أثناء النسيان اسأل نفسك هذه الأسئلة: متى، كيف، لماذا، أين؟
اجتهد في إتيان المعلومة، وحتى تكون سهلة في استرجاعها اجعل هذه الأسئلة مرتبة حسب الموقف المطلوب منه، فالوقت لابد أن تبدأ بـ (متى) وإن لم تتذكر فانتقل إلى (أين) حيث إن المكان مرتبط بالوقت. وهكذا...

من كتاب تنمية مهارات الذاكرة والتذكر

يمكنكم شراء النسخة الإلكترونية من هذا الكتاب من خلال الرابط: تنمية مهارات الذلكرة والتذكر - النسخة الإلكتروينة

إصدارات جديدة في
الأكثر مبيعاً في
 
       
جميع الحقوق محفوظة لدار القدس للعلوم 2016