مقالات >> أدوية
الزمرة الدوائية‎:
‎• ‎تركيبه الكيماوي سيبروفلوكساسين هيدروكلورايد‎.
‎• ‎صاد حيوي ينتمي لزمرة الكينولونات‎.‎ش‎
الاستطبابات‎:
‎• ‎علاج إنتانات السبيل التنفسي السفلي والجلد والتراكيب الجلدية والعظام‎ ‎والمفاصل والسبيل البولي، علاج هذه الإنتانات الناجمة عن الجراثيم المتحسسة‎ ‎له ولا سيما الزوائف والجراثيم السلبية الغرام ‏المعندة على العديد من‎ ‎الأدوية‎.
الزمرة الدوائية‎:
‎• ‎دواء مضاد للقرحة الهضمية حاصر للمستقبلات الهيستامينية-2‏‎ (H2).
الاستطبابات‎:
‎• ‎العلاج القصير الأمد للقرحة العفجية الفعالة والقرحات المعدية السليمة‎.
‎• ‎الوقاية الطويلة الأمد في حال القرحة العفجية وحالات فرط الإفراز الحامضي المعدي‎.
‎• ‎علاج القلس المعدي المريئي، القرحة الهضمية الناكسة التالية للعمل الجراحي، النزف الهضمي العلوي‎.
‎• ‎الوقاية من ذات الرئة الاستنشاقية (ذات الرئة باستنشاق المحتويات‎ ‎المعدية الحامضية) خلال التخدير، والوقاية من القرحات المحرضة بالكرب‎.

• الزمرة الدوائية والاستطبابات:‏
تركيبه الكيماوي أزيلاستين هيدروكلورايد، مضاد هيستامين.‏
يستخدم على شكل بخاخ أنفي لمعالجة أعراض التهاب الأنف الأرجي الفصلي (الثر الأنفي، العطاس، الحكة الأنفية) عند الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 5 سنوات والبالغين، ولعلاج أعراض التهاب ‏الأنف المحرك الوعائي عند الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 12 سنة والبالغين.‏
كذلك يستخدم مستحضره العيني لعلاج الحكة العينية المترافقة مع التهاب الملتحمة الفصلي الأرجي عند الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 3 سنوات والبالغين.‏
• الاستخدام خلال الحمل:‏
‏ ينتمي هذا المحضر للمجموعة ‏C‏
الزمرة الدوائية‎:
‎• ‎صاد حيوي من زمرة الماكروليدات‎.
الاستطبابات‎:
‎• ‎الأطفال: علاج التهاب الأذن الوسطى الحاد الناجم عن المستدميات النزلية‎ ‎أو المتفطرات النزلية أو العقديات الرئوية، علاج التهاب البلعوم/ التهاب‎ ‎اللوزات الناجم عن العقديات المقيحة‎.
‎‎• ‎البالغين: علاج الحالات‎ ‎الخفيفة إلى المتوسطة من الإنتانات التنفسية العلوية والسفلية، علاج‎ ‎إنتانات الجلد والتراكيب الجلدية، علاج الأمراض المنتقلة بالجنس الناجمة عن‎ ‎العوامل الممرضة المتحسسة مثل ‏المتدثرة التراخومية أو المستدميات النزلية‎ ‎أو المكورات العنقودية المذهبة أو المايكوبلازما الرئوية أو الببغائيات،‎ ‎كذلك يستخدم للحيلولة دون انتشار المتف
       
 
       
جميع الحقوق محفوظة لدار القدس للعلوم 2016