تأثير الطعام على الحرائك الدوائية للدواء

الامتصاص Absorption:
•    يمكن للطعام أن يؤثر في امتصاص الأدوية بواسطة طريقين: الأول من خلال تبديل درجة امتصاص الدواء، والثاني من خلال تغيير معدل امتصاص الدواء. عادة، تمتلك التغيرات في معدل امتصاص الدواء أهمية أقل إذا ما تم فقط تأخير معدل الامتصاص بدون التأثير بالتوافر الحيوي. إن الآليات المستبطنة التي تتواسط هذه التداخلات متنوعة بشكل كبير وتعتمد على كل من محتوى الطعام وخصائص الدواء المكتنف. يمكن للطعام أن يزيد أو ينقص كمية (درجة) امتصاص الدواء، ومن المحتمل أن يبدّل بذلك التوافر الحيوي للدواء. إحدى الآليات – كتلك المشابهة للتداخلات الدوائية الدوائية – هي الامتصاص. على سبيل المثال، صادات tetracycline وfluoroquinolone - ciprofloxacin وofloxacin على سبيل المثال - يمكنها أن تخلب هوابط الكالسيوم calcium cations الموجودة في الحليب أو مشتقاته، وهذا يحدّ بشكل مهم من التوافر الحيوي للدواء.

•    نمط آخر من التداخل الغذائي الدوائي يحدث عندما يعمل الطعام كحائل فيزيائي ويمنع امتصاص الأدوية المعطاة فموياً. السعة الامتصاصية absorptive capacity للأمعاء الدقيقة مرتبطة بوصول الدواء لسطوح الأغشية المخاطية mucosal surfaces في السبيل المعدي المعوي، وهي المقر الذي يحدث عنده الامتصاص. عندما يتم تناول الطعام بشكل متزامن مع دواء، فإن الوصول للغشاء المخاطي ينقص، الأمر الذي يؤدي لتأخر امتصاص الدواء أو إنقاصه. على سبيل المثال، فإن التوافر الحيوي لـ azithromycin ينقص 3% إذا ما تم تناوله مع الطعام. يمكن مشاهدة أنماط مشابهة من التداخلات عندما يتم إعطاء erythromycin وisoniazid وpenicillins وzidovudine فموياً. ولتجنب مثل هذه التداخلات يمكن أن يتم إعطاء هذه الأدوية بفاصل ساعتين عن الوجبات. مع ذلك، انتبه إلى أن المرضى قد لا يمكنهم تحمّل هذه الأدوية على معدة فارغة (بسبب التأثيرات الجانبية المعدية المعوية كالإسهال)، ولذا قد يكون من المستحسن إعطاؤها مع الطعام.

•    في المقابل، يمكن للطعام أن يزيد امتصاص بعض الأدوية. على سبيل المثال، الوجبة عالية الدهن يمكن أن تزيد بشكل مهم امتصاص الأدوية الأليفة للشحم كــ griseofulvin. وفي مثال آخر، يمكن أن يزيد تركيز المستحضر مديد التأثير لـ theophylline – كــ Theo-24 – عندما يتم تناوله مع وجبة عالية الدهن. وبالعكس، فقط 40% من مستحضر Theo-Dur Sprinkle يتم امتصاصه عندما يعطى مع الوجبات. ولأن هناك تفاوت جدير بالاعتبار في امتصاص مستحضرات theophylline مضبّطة التحرر controlled-release formulations، فإنه يوصى بتناول الدواء بفاصل زمني عن الوجبات.

الاستقلاب Metabolism:
•    يمكن للطعام أن يؤثر أيضاً في استقلاب الأدوية. عصير الجريب فروت - على سبيل المثال - يمكن أن يؤثر في استقلاب الكثير من الأدوية. يثبط عصير الجريب فروت بشكل نوعي المجموعة الفرعية 3A4 من إنزيمات السيتوكروم P450 المعوية، وهكذا يزداد التركيز المصلي للأدوية المعتمدة على هذه الإنزيمات من أجل الاستقلاب.

•    توجد إنزيمات السيتوكروم بالتراكيز الأعلى في الثلثين الدانيين من الأمعاء الدقيقة. تتوضع هذه الإنزيمات في القسم البعيد من الزغابات التي تبطن الأمعاء الدقيقة، وهي مسؤولة عن الاستقلاب خارج الكبدي لأكثر من 20 دواءً. إن مكوّن عصير الجريب فروت المسؤول عن هذا التداخل ما زال غير محدد، وعلى أي حال، فإنه يشتبه بـ flavonoid naringin الموجود بتراكيز عالية في عصير الجريب فروت.

•    لقد تم توثيق ازدياد التوافر الحيوي لـ verapamil و  dihydropyridine calcium channel blockers
كـــ felodipine وnisoldipine وnitrendipine وnifedipine وamlodipine عند إعطائها بشكل متزامن مع عصير الجريب فروت. إن التوافر الحيوي لـ felodipine يمكن تعزيزه 2.8 مرة بعصير الجريب فروت. على أي حال، وخلافاً لـ verapamil وdihydropyridine، لم يبدِ diltiazem ازدياداً في التوافر الحيوي مع عصير الجريب فروت. ولأن عصير الجريب فروت يقوم عموماً بتثبيط إنزيمات CYP3A4 المعوية وليست CYP3A4 الكبدية، فمن غير المحتمل أن يحصل تبدل في استقلاب الأدوية المعطاة وريدياً. إضافة لذلك، تقترح البيانات بأن فقط العوامل التي تعطى بجرعات أعلى من المعتاد - أو إذا كان كبد المريض متأذياً بشكل شديد - فإن ذلك يجعل من CYP3A4 المعوي السبيل الاستقلابي الأولي.

•    وفي مقابل إمكانية عصير الجريب فروت على تثبيط استقلاب الأدوية، فإن مكونات أخرى من الطعام قد تحرّض استقلاب الأدوية، وبالتالي تنقص نجاعتها. على سبيل المثال، في معالجة داء باركنسون، هناك حاجة لاستكمال الدوبامين في الدماغ. على أي حال، الدوبامين الخارجي لا يعبر الحاجز الدموي الدماغي، إلا أن طليعته - وهو levodopa - يقوم بعبوره. وللأسف، كثير من levodopa يضيع في الاستقلاب عند إعطائه فموياً، وفقط 1% تقريباً من الكمية المعطاة تدخل الدماغ ليتم تحويلها إلى الدوبامين. إن الإعطاء المتزامن مع الطعام الحاوي على pyridoxine (أو الفيتامين B6) من المحتمل أن يعزز بشكل إضافي الاستقلاب المحيطي لـ levodopa، وبالتالي ينقص نجاعة الدواء، ولذا من الواجب تثقيف المرضى الذين يتناولون levodopa بشأن الاعتدال بمدخول الطعام الغني بـ pyridoxine كالأفوكادو والبقول ولحم البقر والكبد والبازلاء والبطاطا الحلوة وسمك التونة. وبشكل مشابه، يمكن أن يحرض اللحم المشوي على الفحم نشاط النظائر الإنزيمية CYP1A2، وبالتالي ازدياد استقلاب الأدوية كــ theophylline.

الإفراغ Excretion:
•    يمكن لتناول عصائر فواكه محددة أن يبدّل pH البول ويؤثر في إطراح وإعادة امتصاص الأدوية كــ quinidine وamphetamine. يتم استقلاب البرتقال والبندورة وعصير الجريب فروت لثمالة قلوية يمكن أن تزيد pH البول. بالنسبة للأدوية التي هي عبارة عن أساس ضعيف، فإن جعل البول أكثر قلوية عن طريق رفع pH من شأنه أن يزيد نسبة الدواء غير المتأين ويعزز إعادة امتصاص الأدوية جهازياً. (تذكر بأن تأين الأدوية يساعد في تعزيز الذوبان بالماء وأخيراً تعزيز إطراح الدواء في البول).


من كتاب:

المرجع في العلاج الدوائي السريري

إصدارات جديدة في
الأكثر مبيعاً في
 
       
جميع الحقوق محفوظة لدار القدس للعلوم 2016